اخذت المواضيع من كتاب نحو تحقيق النظم العالمي البديع وكتاب الكنوز الالهية

1- لماذا تحدث اضطرابات عارمة على كوكب الارض الان؟

2- ماهي الحلول التي أتى بها الدين البهائي في عالم يعتريه الفوضى؟

أ-العهد والميثاق واهميته الكبيرة في الدين البهائي

(اشكال الحكومات التي عينها ارسطو وكيف اثبتت فشلها في العالم الان)

ب- النظم الاداري والنظم الالهي البديع

ج-الانتخابات البهائية ومدى قدسيتها

1- لماذا تحدث اضطرابات عارمة على كوكب الارض الان؟

نرى اليوم العالم يمر بفترة حرجة من الثورات وسقوط هائل للانظمة السياسية والحكومية الموجودة, وإظهار بواطن الضعف في الانظمة الثلاثة الديمقراطية والارستقراطية والاوتوقراطية, واشتداد القمع والارهاب والكفر والالحاد وتكفير الاخرين والانهيارات الاقتصادية والاخلاقية والعائلية حتى بات الانسان في حالة من الارتباك والحيرة وانعدام الثقة, فنظام العولمة الاخذ في الاتساع والذي هو خطة إلهية بالدرجة الاولى جعل الانظمة المختلفة الموجودة حاليا لا يمكنها ان تلبي حاجات عالم يتغير بصورة مستمرة ومذهلة وكذلك لم تعد كافية لتلبية احتياجات الافراد الفكرية والروحية التي تتطور بشكل لا مثيل له

لقد شرح حضرة شوقي افندي ما يحدث في هذا الوقت بقوله “ومع ذلك يتبين وجود عمليتين ساريتن الان كل واحدة منهما تسعى بطريقتها الخاصة .. الى ايصال القوى التي تغير وجه كوكبنا الى ذروتها. العملية الاولى.. تكشف في مسار تطورها المضطرد عن منظومة تستحق ان تعتبر نموذجا لنظام حُكم عالمي, يقترب إليه باضطراد وبتلقائية عالم يعتريه هذا الاضطراب المحير, في حين ان الاخرى وبينما يزداد اثرها المحطم حدة تعني في عنف متزايد بإزلة الحواجز العتيقة التي تعترض سبيل تقدم الانسانية نحو الهدف المقدر لها. تُشاهد العملية البناءة بكونها مرتبطة بأمر حضرة بهاء الله الوليد وبكونها البشير لنظم عالمي جديد.. في حين ان القوى الهدامة التي تتصف بها العملية الاخرى يجب اعتبارها بكونها تلك الحضارة التي أبت ان تستجيب لتوقعات عصر جديد وبالتالي انحدرت في ترهات الفوضى والانحطاط”

” ان بروز مجتمع عالمي الى الوجود وظهور الوعي بالمواطنة العالمية وقيام حضارة وثقافة عالمية.. يجب ان يُعتبر.. بمثابة اقصى مايمكن الوصول اليه من تنظيم للمجتمع الانساني. اما الانسان كفرد.. سوف يستمر.. في الرقي والنمو بلا نهاية

 “لابد لعملية الانحلال ان تستمر بلا هوادة او رحمة ولابد ان ينخر التآكل بصورة اعمق فاعمق في نخاع عصر يتداعى.. قبل ان ينصهر في بوتقة البلاء الشامل فرقاء القوميات والعقائد والطبقات واجناس البشرية.. ازمات وتقلبات وحروب ومجاعات واوبئة لا يمكن ان تخطر على بال”  حضرة شوقي افندي

“ان مسار الانحلال الذي يدفع العالم اليوم نحو الكفر والالحاد سوف ينحدر به الى درجة من الارتباك والفوضى في عموم شؤونه بحيث لن يطيق تحملها وهي مرحلة سوف تقود العالم الى التوجه نحو الدين وادراك اهمية الرجوع الى الله” حضرة عبد البهاء

ان العالم اليوم يمر بفترة إلحاد بالله ولكن سرعان ما سوف يدير ظهره عن نظريته المادية ويقر بحاجته الى الدين

اما أسباب الخلاف الحاصل بين ملة الدين الواحد وملل الاديان فهي

-عدم وجود عهد وميثاق يحفظ الدين من الانقسام

-عدم وجود تفاسير معتمدة جعل الناس تقوم بتفاسير متضاربة ادت الى الانقسام الطائفي والنزاع بين الاديان  والتطاحن بين فئات الدين الواحد

-استعمال القوة والاجبار لتقبل الاخرين أقرأ باقي الموضوع »

<a href="http://youtu.be/Bk1LaTtpFK0&quot; title="“>

 

لا شكّ أنّ أحداث الأشهر القليلة الماضية في مصر قد منحتنا، نحن المواطنين البهائيين، فرصةً لم نعهدها من قبل في أن نخاطب مباشرة إخوتنا وأخواتنا في الوطن. ومع قلّة عددنا، كان لنا حظّ الانتماء إلى هذا الوطن العزيز الذي دأبنا أن نعيش فيه منذ أكثر من قرنٍ من الزمان طبقاً لمبادئ ديننا وقِيَمه، باذلين جهدنا في خدمة بلدنا كمواطنين مخلصين. إنّها فرصة طالما تمنّيناها وفي أعماقنا شكر دفين لذلك العدد الغفير من أصحاب العقول المنصفة والنفوس المتعاطفة التي آزرتنا في جهودنا خلال السنوات القليلة الماضية في سبيل أن نحظى بقسط من المساواة أمام القانون. ففي هذا المنعطف الدقيق من تاريخ أمتنا، تغمرنا البهجة ونحن نرى أن باستطاعتنا أن نقدم إسهاماً متواضعاً في الحوار الدائر الآن فيما يخصّ مستقبل بلادنا، فنشارككم بشيء من وجهات نظرنا من منطلق خبرتنا كمواطنين مصريين وما لدى مجتمعاتنا البهائية في العالم من تجارب، طبقاً لما يستدعيه المضي قُدُماً نحو الازدهار الدائم مادياً وروحياً.

مهما كان الدافع المباشر وراء هذا التغيير السريع الذي حدث، فإن نتائجه قد دلّلت على أُمنيتنا الجماعيّة، نحن شعب مصر كله، في أن نمارس قدراً أكبر من الحرية في التحكم بمصيرنا. إن ممارسة مثل هذه الحرية لم تكن مألوفة لنا لأننا حُرمنا في السابق من التمتع بهذا القدر منها. لقد علّمنا تاريخنا المشترك؛ كمصريين وعرب وأفارقة، بأن العالم زاخر بالقوى ذات المصالح الذاتية التي بامكانها أن تمنعنا من تقرير مصيرنا أو تدعونا إلى التخلي عن هذه المسؤولية طواعية. ثم إنّ الاستعمار والتّزمّت الديني والحُكْم التسلطي والاستبداد السافر، لعب كلٌّ دوره في الماضي، أمّا اليوم فلا تزال القوة “الألطف” للنظام الاستهلاكي وما يتبنّاه من انحطاط أخلاقي، لقادرة بالمثل على إعاقة تقدمنا بذريعة جعلنا أكثر تمتُّعًا بالحرية المنشودة.

ويمكن متابعة بقية الموضوع تحت بند صفحات على يمين المدونة

لقد اكدت جميع الرسالات الالهية على ظهور ظهورين يظهران في نهاية الايام

ونحن الان في نهاية الايام فاليوم  هو  “اليوم العظيم”و “اليوم الاخر” و”يوم الدين” و”يوم الحساب” و”يوم التغابن”  و”النبأ العظيم” و”يوم الفصل ويوم الحصاد ويوم الدينونة “

 وهذا الظهوران هما رسولان من الخالق عز وجل

الاول هو حضرة الباب وهو عودة ايليا المذكور في التوراة وعودة يوحنا المذكور في الانجيل والمهدي المنتظر عند اهل السنة والقائم عند اهل الشيعة ورجعة اورشيدرماه في الزردشتية

 والثاني هو حضرة بهاء الله وهو رب الجنود الذي يأتي من ربوات القدس المذكور في التوراة وعودةالسيد المسيح في مجد ابيه المذكور في الانجيل ورجعة السيد المسيح عند اهل السنة والقيوم عند اهل الشيعة وشاه بهرام في الزردشتية وتجسيد كريشنا في الهندوسية وبوذا الخامس في البوذية

 - حضرة الباب واسمه ميرزا على محمد والذي ولد في شيراز بإيران في 1 محرم 1235 هجرية- 1819 م وهو رسول الديانة البابية والمبشر بظهور حضرة بهاء الله وهو من السلالة النبوية الشريفة من نسل فاطمة الزهراء وقد اعلن رسالته في 1260 هجرية – 1844 م ثم استشهد برصاص الغل والبغضاء في عام 1850 م ودفن على سفح جبل الكرمل (جبل الرب المذكور في التوراة) بحيفا بفلسطين وكانت مدة دعوته قرابه ال7 سنوات. 

 اما حضرة بهاء الله واسمه ميرزا حسين على الذي ولد في 2 محرم 1233 هجرية 1817 م بطهران بايران  وكان والده يعمل وزيرا في بلاط الشاه ورغم ذلك فقد تعلم تعلما بسيطا في المنزل. ومنذ حداسة سنه وعلامات الحكمة البالغة تظهر عليه وكان يمتاز بنبل اخلاقه وعطفه ومحبته للجميع ودفاعه عن الفقراء وكان منزله ملاذا للجميع

لقد كان حضرة بهاء الله واسرته من اغني اغنياء ايران وكان والده وزيرا في بلاط الشاه وبعد وفاة والده عرض عليه ان يأخذ منصبه ولكنه رفض

ورغم كل هذا الثراء فقد رفض التعلم واكتفي بعلم دنيوي بسيط زاهدا الدنيا ومافيها

وعندما اعلن حضرة الباب دعوته بانه المهدي المنتظر, اعلن على الفور ايمانه وبعدها بدأت سلسة عظيمة من المتاعب استمرت بين الحبس والنفي لمدة 40 عام

فقد قام على الفور حضرته نابذاً الدنيا عن ورائه وترك المٌلك والمنصب العظيم وسافر ليبلغ أمر الله الى الناس غير مبال بالراحة والرخاء ولا بزخارف الدنيا الفانية متحملا كل الصعاب والمشقة في سبيل هذا الهدف النبيل

بدأت المصاعب والمحن القاسية بالسجن في سجن سياه جال ( وتعني القعر المظلم) وكان مخزنا للمياه سابقا ثم استخدم سردابا تحت الارض لاحتجاز أعتى المجرمين. ولم يكن لهذا المكان نوافذ غير الممر المؤدي الى الباب وكان مظلما شديد البرودة وقد احتشد القتلة وقطاع الطرق في هذا المكان المليء بالقاذورات والحشرات ولم يكن لمعظم السجناء ثياب او غطاء ووضعت قدما حضرته في القيود وعُلقت أغلال في رقبته تزن 50 كيلو جرام من الحديد ولم يعط لهم ماء او شراب لمدة 3 ايام

وكان الاعداء في الخارج يضغطون على الشاه لاصدار حكم باعدامه مثل حضرة الباب ولكنهم لم ينجحوا لذلك قرروا ان يضعوا السم في طعامه وكان مفعول السم شديدا لدرجة انه ترك  آثارا على حضرته مدى الحياة

ثم نفي الى بغداد وامتدت الرحلة حوالي 4 اشهر حيث كان الشتاء شديد البرودة والثلج كثيف لدرجة انه كان يضعف من حركتهم وقدرتهم على الكلام ولم يكن معهم من الطعام والملبس ما يكفيهم ولكن يد العناية الإلهية أوصلتهم بسلام.

مكث حضرته منفيا في بغداد 10 سنوات حيث اعلن دعوته الجهرية خارج اسوار بغداد اثناء رحيله منفيا الى تركيا ومن هنا يتضح لماذا سميت بغداد بدار السلام لان منها ارتفع النداء الالهي بالصيحة في يوم القيامة الكبرى

مكث حضرته في اسطنبول  لمدة 4 اشهر ثم في ادرنة لمدة 4.5 سنة حيث بدأ نزول الواح الملوك والسلاطين  وبارسالها اصبح الدين البهائي دينا عالميا

 اتفقت الحكومة الايرانية والعثمانية على نفيه للمرة الرابعة الى مدينة عكاء بفلسطين عام 1868وكانت انذاك تابعة للحكومة العثمانية ويستخدمونها منفى للمجرمين وهناك حُرم الجميع من الأكل والشرب وكانت الاحوال هناك قاسية والامراض متفشية من تلوث الهواء والماء

ولكن تحسنت الاحوال تدريجيا حتى توفي عام 1892 ودفن بعكاء بفلسطين

ويمكننا الاطلاع على بقية الموضوع تحت بند صفحات على الجهة اليمنى من المدونة

اخذت المواضيع من كتاب الاقدس وكتاب الكنوز الالهية ومجموعة الالواح التي نزلت بعد كتاب الاقدس

1-تحريم تأويل آيات الكتاب: (انّ الذي يأوّل ما نزل من سماء الوحي ويخرجه عن الظاهر انه ممن حرف كلمة الله العليا وكان من الأخسرين في كتاب مبين)

فرق حضرة بهاء الله في كثير من الالواح بين الآيات المحكمات والآيات المتشابهات. فالآيات المتشابهات هي التي تحتمل التأويل، اما الآيات المحكمات فهي واضحة الدلالة وتتعلق بالاحكام والأوامر والعبادات وغيرها من الواجبات. عين حضرة بهاء الله ابنه الأرشد حضرة عبد البهاء خلفا له ومفسرا لآيات الكتاب .. وقد عين حضرة عبد البهاء بدوره حفيده الأرشد شوقي أفندي مبينا للنصوص المقدسة، ووليا لأمر الله من بعده. ويعتبر البهائيون كل ما أبانه حضرة عبد البهاء وحضرة ولي أمر الله بيانا ملهما من الله ملزما لهم، والعمل بمقتضاه واجب أساسي من واجبات كل مؤمن.

2-ادعاء الرسالة: (من يدّعي امراً قبل اتمام الف سنة كاملة انه كذاب مفتر)

 تمتدّ دورة حضرة بهاء الله إلى ظهور المظهر الإلهيّ التّالي، ولن يتحقّق ذلك قبل ألف سنة كاملة على الأقل.  وحذّر حضرة بهاء الله تفسير هذه الآية بما يخالف ظاهرها، وحدّد في أحد ألواحه المباركة أنّ: “كلّ سنة من هذه السّنوات الألف تتألّف من اثني عشر شهراً ممّا نزّل في الفرقان، أو تسعة عشر شهراً، كلّ شهر منها تسعة عشر يوماً ممّا نزّل في كتاب البيان.” 

 بدأت دورة حضرة بهاء الله في سجن “سياه چال” بطهران في تشرين الأوّل (أكتوبر) من عام 1852م، ومن هذا التّاريخ تبدأ عدّة الألف عام الّتي يجب انقضاؤها قبل مجيء المظهر الإلهيّ التّالي.

 3-الغاء نظام الكهنوت والاعتراف بالخطايا: (ليس لأحد ان يستغفر عند أحد توبوا إلى الله تلقاء أنفسكم انه لهو الغافر المعطي العزيز التواب)

حرم حضرة بهاء الله الاعتراف بالخطايا وطلب الغفران من انسان آخر، وينبغي بدلا من ذلك طلب المغفرة من الله سبحانه تعالى. وذكر حضرة بهاء الله في لوح البشارات في الْبِشَارَةُ التَّاسِعَةُ : َيجبُِ عَلَى العَاصِي أَنْ يَطْلُبَ الْعَفْوَ وَالْمَغْفِرَةَ حِينَمَا يَجِدُ نَفْسَهُ مُنْقَطِعَاً عَمَّا سِوَى اللهِ.  وَلاَ يَجُوزُ الاعْتِرَافُ بِالْخَطَايَا وَالْمَعَاصِي عِنْدَ الْعِبَادِ لأَنَّ ذَلِكَ لَمْ يَكُنْ وَلَنْ يَكُونَ سَبَبَاً لِلْغُفْرَانِ أَوْ الْعَفْوِ الإِلَهِيِّ بَلْ الاعْتِرَافُ لَدَى الْخَلْقِ سَبَبٌ لِلذِّلَّةِ وَالْهَوَانِ.  وَلاَ يُحِبُّ الْحَقُّ جَلَّ جَلاَلُهُ ذِلَّةَ عِبَادِهِ.  إِنَّهُ هُوَ الْمُشْفِقُ الْكَرِيمُ.  يَنْبَغِي لِلْعَاصِي أَنْ يَطْلُبَ الرَّحْمَةَ مِنْ بَحْرِ الرَّحْمَةِ فِيمَا بَيْنَهُ وَبَيْنَ اللهِ وَيَسْأَلَ الْمَغْفِرَةَ مِنْ سَمَاءِ الْكَرَمِ

    أوضح بيت العدل الأعظم أيضا بأن التحريم الذي نص عليه حضرة بهاء الله بالنسبة للاعتراف بالخطايا لا يمنع الفرد من الاقرار بالخطأ أثناء المشاورة الدائرة تحت رعاية الهيئات البهائية ولا يمنع هذا التحريم طلب النصح من صديق حميم او استشارة خبير متخصص في أمر من الأمور.

ويمكن متابعة باقي الموضوع تحت بند صفحات على الجانب الايمن من المدونة

اخذت المواضيع من كتاب الكنوز الالهية وكتاب الايقان وكتاب المفاوضات وكتاب ميرزا ابو الفضائل

 وحدانية الله في الدين البهائي

 يؤمن البهائيون بان الله واحد لا شريك له وان دين الله واحد فجميع ما أتى من الله من رسالات لها نفس المرتبة دونما فرق وأن جميع الاديان جاءت كاملة  وان الرسل ايضا لهم مرتبة واحدة وان الرسالات الالهية لن تنقطع وفي كل حين من الزمن يرسل الخالق عز وجل قطرة من ماء الحياة على واحد ممن يصطفيهم من البشر يأتي على قدر عقول البشر ليساعد في تهذيب الخلق ويبعث القلوب الميتة من قبور الغفلة والهوى ويعيد من حادوا عن الطريق المستقيم الى فضائل العالم الانساني والدين البهائي هو حلقة في سلسلة الاديان المستمرة التي اتت وتأتي من الله الرحمن الرحيم

 ذكر في الاثار البهائية عن وصف الخالق عز وجل ما يلي:

(قل إن الغيب لم يكن له من هيكل ليظهر به إنه لم يَزل كان مقدّسا عما يُذكر ويبصر إنه لبالمنظر الاكبر ينطق إني أنا الله لا إله إلا أنا العليم الحكيم) حضرة بهاء الله

(أنَّ غيب الهويَّة وذات الأحديَّة كان مقدَّسًا عن البروز والظّهور، والصّعود والنّزول والدّخول والخروج، ومتعاليًا عن وصف كلّ واصف وإدراك كلِّ مدرك، لم يزل كان غنيًّا في ذاته، ولا يزال يكون مستورًا عن الأبصار والأنظار بكينونته….لأنَّه لا يمكن أن يكون بينه وبين الممكنات بأيِّ وجه من الوجوه نسبة وربط وفصل ووصل أو قرب وبعد وجهة وإشارة.  لأنَّ جميع من في السّموات والأرض قد وُجِدوا بكلمة أمره، وبُعِثوا من العدم البحت والفناء الصّرف .. بإرادته)

 (أن اشهد في نفسك بما شهد الله لذاته بذاته بأنه لا إله إلا هو وإن ما سواه مخلوق بأمره ومنجعل بإذنه ومحكوم بحكمه ومفقود عند شئونات عزّ فردانيته ومعدوم لدى ظهورات عزّ وحدانيته وإنه لم يزل ولا يزال كان متوحدا في ذاته ومنفردا في صفاته وواحدًا في أفعاله)  (حضرة بهاء الله)

ويمكن قراءة باقي الموضوع على الجانب الايمن من المدونة تحت بند صفحات

يتألف الموضوع من ثلاثة اجزاء رئيسية

الاولى:مامعنى تحريم الاشتغال بالسياسة في الدين البهائي ؟

الثاني: شرح لما يحدث الان على الارض وهو خطتي الهدم والبناء  واللتان ورد ذكرهما في  في جميع الرسالات الالهية

الثالث: كيف سيتم تحقيق السلام العالمي على الارض

 مامعنى تحريم الاشتغال بالسياسة في الدين البهائي

 اخذت المواضيع من كتاب الكنوز الالهية ص 35 و531  – كتاب بهاء الله والعصر الجديد ص 183 – كتاب الدين البهائي بحث ودراسة ص 236 وكتاب نحو تحقيق النظم العالمي البديع

ان السياسة التي منع البهائييون من التدخل فيها هي التي من شأنها (ان الغاية تبرر الوسيلة) وبالتالي فان من خصائصها مناصرة جهه ومعاداة جهة اخرى وبالتالي فهي ضد المبادئ التي تنادي بها البهائية

فعندما جاء حضرة بهاء الله اعلن عن مبدئين اساسيين وهم

السلام العالمي: (قل قد جاء الغلام ليحيي العالم، ويتّحد من على الأرض كلّها. سوف يغلب ما أراد الله، وترى الأرض جنّة الأبهى)

ووحدة الجنس البشري: (أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ قَدِ ارْتَفَعَتْ خَيْمَةُ الاتِّحَادِ لاَ يَنْظُرْ بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ كَنَظْرَةِ غَرِيبٍ إِلَى غَرِيبٍ.  كُلُّكُمْ أَثْمَارُ شَجَرَةٍ وَاحِدَةٍ وَأَوْرَاقُ غُصْنٍ وَاحِدٍ.)

 ولكن علي البهائيين:

1-الاشتراك في المنظمات التي تبحث القضايا الاجتماعية الهامة مثل مساواة  الرجل والمرأة وعدم التفرقة العنصرية وخلافهما والتي من شأنها رفعة الانسانية وارتقائها

( إن الفرد البهائي مطلوب منه أن يكون مواطناً صالحاً يتأثر بمجريات الأمور الاجتماعية والصحية وغيرها فيخدم بلده بكل إخلاص وتضحية. إنّ المبدأ البهائي بعدم تعاطي السياسة لا يمنع البهائيين من المشاركة في الاجتماعات العامة وبالأخص تلك التي تبحث قضايا اجتماعية وأخلاقية بحتة والتي لا تتطرق إلى الشئون السياسية.)

2-اطاعة الحكومة طاعة  تامة:  “أن هذا الحزب إذا أقام في بلاد أي دولة يجب عليه أن يسلك مع تلك الدولة بالأمانة والصدق والصفاء هذا ما نزل من لدن آمر قديم” حضرة بهاء الله

ويمكن  متابعة باقي الموضوع تحت بند صفحات على الجانب الايمن من المدونة

تعتبر فلسطين مركز الكرة الارضية ومنها ظهرت العديد من الاديان السماوية وقد سكن معظم انبياء بني اسرائيل في كهوف جبل الكرمل, كما نجد فيها

كهف الحرم الابراهيمي: حيث كان سيدنا ابراهيم قد اشتراه ليدفن فيه هو واسرته

مسجد الحرم الابراهيمي: بني المسجد فيما بعد فوق كهف الحرم الابراهيمي

كنيسة المهد: وفيها ولد سيدنا المسيح في بيت لحم 

كنيسة القيامة: وقد بنيت فوق المكان الذي صلب فيه السيد المسيح عليه السلام وتقع في القسم الشمالي الغربي لمدينة القدس

المسجد الاقصى: وهو ثالث الحرمين واولي الكعبتن وكان مركز حج للمسلمين لفترات طويلة واليه اسرى الله سبحانه وتعالى بسيدنا محمد عليه الصلاة والسلام من المسجد الحرام

مسجد قبة الصخرة: وهو مسجد بني فوق الصخرة الموجودة بجوار المسجد الاقصى ومن فوقها صعد سيدنا محمد الى السموات العليا ليلة الاسراء والمعراج

 وحتى يتسنى لنا معرفة الاماكن المقدسة للبهائيين بفلسطين علينا ان نعرف بعض التواريخ عن مؤسسي البابية والبهائية :

حضرة الباب (1844-1850) هو المبشر بحضرة بهاء الله ومؤسس الدين البابي وحضرة بهاء الله (1850-1892) هو مؤسس الدين البهائي وقد اوصى حضرة بهاء الله بابنه الارشد حضرة عبد البهاء (1892-1921) ليقوم بتفسير تعاليم الدين البهائي والذي قام بدوره بالقاء الامر على عاتق حفيده حضرة شوقي افندي من بعده  (1921-1957) لادارة شئون البهائيين في العالم اجمع وبعد وفاته قام ايادي امر الله الذين بدأ بتعينهم حضرة بهاء الله ثم حضرة عبد البهاء وحضرة شوقي افندي بمسئولية صيانة الامر الالهي بعد صعود حضرة شوقي افندي حتى  تأسست هيئة بيت العدل الاعظم عام 1963

ويمكن  متابعة باقي الموضوع تحت بند صفحات على الجانب الايمن من المدونة

  اخذت المواضيع من كتاب الكنوز الالهية وكتاب بهاء الله والعصر الجديد وكتاب دين الله واحد

يؤمن الدين البهائي ، مثله مثل باقي الاديان، بأن التجارة والكسب المادي لابأس بهما ماداما في حد الاعتدال. وفي البداية يجب الاشارة بأن الامر المبارك ليس مؤسسة اقتصادية وايضا ليس جهاز ادارى أو ثقافي أو سياسي. الدين البهائي مثل باقي الأديان يتطرق إلى جميع عناصر حياة الفرد الروحية والاجتماعية. ولهذا يجب ان لا نتوقع بوجود جواب لجميع الاسئلة عن المشاكل الاقتصادية والمعيشية في آثار الرموز المقدسة البهائية.

 وحول هذا الموضوع تفضل حضرة شوقي افندي(ولي امر الله)  بقوله : ” عمليًا ليست هناك تعاليم محدّدة وخاصة حول الاقتصاد في الامر المبارك مثل ما يتعلق بالبنوك ونظام الاسعار وغيرها. ان الدين البهائي ليس نظاما اقتصاديا ولم يكن مؤسسو هذا الدين من الاخصائيين الاقتصاديين. اما مساهمة الامر المبارك لهذا الموضوع فهي أساسا بشكل غير مباشر، مثل تطبيق المبادئ الروحية على النظام الاقتصادي لعالمنا اليوم. اشار حضرة  بهاء الله لعدة مبادئ رئيسية سترشد الاقتصاديين البهائيين في المستقبل وتؤدي إلى ايجاد مؤسسات تعمل على تعديل العلاقات الاقتصادية في العالم.. “

ويمكن  متابعة باقي الموضوع تحت بند صفحات على الجانب الايمن من المدونة

Blog Stats

  • 31,277 hits

المبادئ البهائية: وحدة الاديان - وحدة الجنس البشري - اتفاق الدين والعلم- مساواة الرجل والمراة - لغة عالمية - تحري الحقيقة - حل المشاكل الاقتصادية - محمكمة عدل دولية - التعليم اجباري على الجنسين - السلام العالمي - الرسالات الالهية مستمرة والوحي الالهي لن ينقطع - وحدة الرسل - وحدانية الله سبحانه وتعالى - الدين سبب الالفة والمحبة بين البشر

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.